• Home
  • News
  • Europe
  • بارنييه يدعو البريطانيين لتحمل تبعات قرار الانسحاب من الاتحاد الأوروبي
Europe

بارنييه يدعو البريطانيين لتحمل تبعات قرار الانسحاب من الاتحاد الأوروبي

الدبلوماسي ميشيل بارنييه

دعا الدبلوماسي ميشيل بارنييه، المكلف بقيادة المفاوضات مع بريطانيا حول خروجها من الاتحاد الأوروبي، المسؤولين في هذا البلد إلى تحمل مسؤولياتهم ووعي التبعات المترتبة على قرار تم اتخاذه بشكل سيادي.

جاء كلام بارنييه خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم في بروكسل، قبيل انطلاق الجولة الثانية من المفاوضات بين بروكسل ولندن حول خروج الأخيرة من الاتحاد (بريكست).

وكانت الجولة الأولى من مفاوضات بريكست قد عقدت الشهر الماضي، بينما تبدأ الجولة الثانية يوم الإثنين القادم في 17 الشهر الحالي، وذلك بناء على اتفاق أوروبي بريطاني بعقد جولة واحد شهرياً.

ويسعى الاتحاد الأوروبي، كما ظهر من كلام بارنييه الذي عقد اجتماعاً مع المفوضية الأوروبية صباحاً قبل لقائه ممثلي وسائل الاعلام، إلى الرفع من حدة اللهجة تجاه بريطانيا وزيادة الضغط عليها لتوضيح مواقفها بخصوص القضايا الأساسية.

ورأى بارنييه أن عدم الاتفاق على حزمة القضايا الأساسية أي حقوق المواطنين وفاتورة الطلاق والحدود مع إيرلندا، وباقي الأمور المتصلة بالانفصال بشكل كامل يعرقل بشكل جدي انطلاق مفاوضات ترتيب العلاقة المستقبلية بين الطرفين.

ويصر الاتحاد الأوروبي على موقفه القائل بأن أفضل شكل للعلاقة معه هو العضوية الكاملة فيه أو البقاء ضمن السوق الموحدة والقبول بالحريات الأربعة، ووفق تصريحات العديد من المسؤولين في بروكسل، فقد “اختارت بريطانيا الانسحاب من التكتل الأوروبي والسوق الموحدة والاتحاد الجمركي ولكل هذا نتائج وتبعات يجب تحملها”.

وحول الجولة المرتقبة من المفاوضات، عبر الدبلوماسي الفرنسي عن أمله أن يتلقى من بريطانيا توضيحات وأوراق عمل حول المجالات الأربعة للشروع بتحديد نقاط الاتفاق والخلاف ثم التفاوض للتوصل إلى حلول.

وتطرق بارنييه إلى “مقترح” رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، حول حقوق المواطنين الأوروبيين المقيمين في بريطانيا بعد بريكست، قائلا “لا نزال بعيدين عن مفهوم المعاملة بالمثل والعدل”.

وكان اقتراح ماي قد قوبل برفض أوروبي جماعي، فهو مجحف، بنظر بروكسل، خاصة وأن لندن ترفض أن تكون محكمة العدل الأوروبية هي صاحبة الاختصاص في حال تم انتهاك حقوق المواطنين الأوروبيين في بريطانيا.

وتريد ماي تحويل هذا الأمر إلى المحاكم البريطانية، وهو ما ترفضه بروكسل جملة وتفصيلاً.

ولا تعد مسألة حقوق المواطنين هي الوحيدة التي تثير التوجس لدى بروكسل، فهناك الرفض المستمر من قبل بريطانيا الاعتراف بان الطلاق يستدعي التوصل إلى تسوية مالية، وحسب كلام بارنييه “كيف يمكن إقرار علاقة مستقبلية بين طرفين دون وجود ثقة متبادلة”.

ويسود الانطباع في الأوساط الأوروبية حالياً بأن العمل الجدي لم يبدأ بالفعل وأن مسيرة المفاوضات ستكون معقدة وطويلة، خاصة وأن هناك العديد من المواضيع ” التفصيلية” التي يتعين التوافق بشأنها على غرار طريقة إدارة البضائع الأوروبية المتواجدة في بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد، وطريقة معالجة القضايا المرفوعة أمام محاكم الطرفين بعد أن تصبح بريطانيا “دولة ثالثة”.

وعلى الرغم من أن بروكسل تصر على إقرار اتفاق مع بريطانيا بحلول تشرين الأول/أكتوبر 2018، إلا أن العديد من المصادر الأوروبية تقول أن المعاهدات تتضمن إمكانية تأجيل هذا الموعد، مستدركة “لكن الأمر يحتاج لإجماع الدول الـ27 المتبقية داخل التكتل”، على حد قولها.

 

المصدر: وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

Related posts

اتساع نطاق إضراب لاتحاد عمال النقل في بريطانيا

Arab Dublin

الامم المتحدة: 2510 مهاجرين قضوا واكثر من 200 الف وصلوا الى اوروبا عبر المتوسط هذه السنة

Arab Dublin

بعد هجوم برلين.. ميركل “الدموية”

Arab Dublin

Leave a Comment

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

error: جميع الحقوق محفوظة © راديو عرب دبلن